Wednesday, 26 Nov 2014

قرفنا : جهاز الامن يعذب الصحفية سمية هندوسة

November 3, 2012

NISS Tortures Journalist Somia Hundosa

النسخة العربية في نهاية الصفحة

The family of the Sudanese journalist, Somia Ismail Hundosa has started legal procedures against elements from the National Intelligence and Security Service (NISS) after finding their daughter on Friday morning November 2, thrown in a remote area in Sharg Al Nil locality of Khartoum. Her hair was totally shaved and she has signs of physical and psychological torture.

Somia Hundosa has worked previously at Al Watan and Al Sahafa newspapers. She disappeared the evening of October 29, 2012. Her sister had received a phone call from her where Hundosa was pleading with others to allow her to speak with her sister. After that Hundosa’s family received an anonymous text message saying that Hondosa, “was detained by NISS”.

Hundosa resides in Egypt and had come to Sudan to spend the Eid holidays. According to her family, she was detained not far from her home by a force of seven individuals who were riding a Prado pickup truck. She was then transported to an unknown location belonging to NISS, shown a number of her newspaper articles and accused to opposing the regime and disrespecting the President.

Her family explained to GIRIFNA that Hundosa is a mother of a 3-year old child and that her origins are from the Darfurian Rizaigat tribe. While in detention she was subjected to physical “torture and beating with whips and hands”.  She was also subjected to “verbal racist slurs directed at her and her tribe”, and her hair was totally shaved with the excuse that her, “hair looks like the hair of Arabs while she belongs to the slaves in Darfur”.

At the end of Hundosa’s ordeal, NISS took her to the remote area of Khor al Samra in the suburbs of al Duraishab area in Sharg Al Nil locality of Khartoum. She was thrown there by the force that had detained her. Her family has since then started legal procedures against a high- ranking official at NISS who had called Hundosa two days before her arrest and summoned her to NISS offices in Khartoum, Bahari. The NISS official in question is well known and was responsible for the Electronic Jihad Unit, known for its surveillance of activists and the hacking for their social media and email accounts. Hundosa’s family reported that the legal procedures are advancing very slowly.  

In addition, the Sudanese network, Journalists for Human Rights (known as JAHR), called upon the Government of Sudan to immediately investigate these, “horrendous violations, hold accountable responsible officials and stop security agents from bullying”, as per their statement. The JAHR network expressed solidarity with the the journalist, poet and activist Somia Hundosa and her family.

Human rights violations in Khartoum and the larger towns of Sudan has deteriorated in the last months. Thousands have been arrested and detained since mid-June 2012, when Sudan witnessed large protests against Omer Al Bashir’s regime, which came to power through a military coup in partnership with the Islamic movement that has ideological links with the Egyptian Muslim Brotherhood.

Sudan is among the countries that violates freedom of the press, and ranks poorly when it comes to respecting freedom of the media  and of journalists. President Omer Al Bashir of Sudan is wanted by the International Criminal Court (ICC) for war crimes and ethnic cleansing in Darfur. Since three years, there is an arrest warrant for him, but Sudan refuses hand him over and does not respect the decision of ICC or the Security Council.

Since last year, the regions of the Nuba Mountains and Blue Nile State have been witnessing vast State violations against civilians with no sign of serious efforts for resolving the conflict in the three areas that are now under an emergency decree. A sign that, according to analysts, will bring more violations and mass displacements to those regions.

تواصل اسرة الصحافية السودانية سمية اسماعيل ابراهيم هندوسة اجراءات البلاغ الجنائي ضد عدد من منسوبي جهاز الامن السوداني بعد عثورها علي ابنتهم صباح الجمعة (2 نوفمبر) وهي ملقاة في احد المناطق الطرفية بشرق النيل وهي “حليقة الراس وتبدو عليها آثار التعذيب والارهاق البدني والنفسي”.

وكانت الصحفية سمية هندوسة التي عملت من قبل بصحف الوطن والصحافة قد اختفت عن اسرتها منذ مساء التاسع والعشرين من اكتوبر الماضي، ووردت لشقيقتها مكالمة من تلفونها كانت تطلب خلالها من عدد من الافراد السماح لها بالتحدث مع شقيقتها، كما وردت رسالة هاتفية من رقم مجهول “توضح انها معتقلة مع جهاز الامن”.

ووفقاً لمصدر مقرب من الاسرة فقد تم اعتقال الصحفية سمية المقيمة في مصر وحضرت لقضاء اجازة العيد مع أسرتها من مكان قريب من منزلها بواسطة قوة من 7 افراد وتستقل عربة برادو وعربة بوكس، وتم تحويلها لاحد مقرات جهاز الامن المجهولة حيث تم احضار عدد من مقالاتها وكتاباتها واتهامها “بمعارضة النظام والاساءة للرئيس البشير”.

واوضح المصدر ان الصحفية الام لطفل في الثالثة من عمره وتنحدر من قبيلة الرزيقات ذات الاصول الدارفورية تعرضت “للضرب والتعذيب بالسياط والايدي”، كما قام افراد جهاز الامن بتوجيه “اهانات عنصرية لها ولقبيلتها” وقاموا بحلاقة راسها كاملاً بحجة ان “شعرها يشبه شعر العرب وهي تنتمي لمجموعات العبيد بدارفور”.

وعقب وصولهم لمنطقة خور السمرة علي اطراف الدروشاب بمحلية شرق النيل المهجورة حيث تم القذف بالصحفية هناك بواسطة القوة التي قامت باعتقالها، شرعت اسرتها في اجراءات بلاغ جنائي لم يكتمل حتي اللحظة وتمضي اجراءاته ببطء ضد احد الافراد يحمل رتبة عليا في جهاز الامن كان قد اتصل عليها قبل اعتقالها بيومين وطلب منها الحضور لمكاتب الجهاز بالخرطوم بحري، وهو احد الضباط المعروفين وكان مسئولاً عن وحدة الجهاد الالكتروني المسئولة عن ملاحقة الناشطين المعارضين “وتهكير واختراق حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي والايميلات”. 

في السياق، طالبت شبكة صحفيون لحقوق الانسان (جهر) في بيان اصدرته السبت (3 نوفمبر) الحكومة السودانية للتحقيق الفوري في هذه “الانتهاكات الجسيمة ومحاسبة المسئولين عنها ووقف البلطجة الامنية” وذلك وفقاً لنص البيان، واكدت الشبكة تضامنها الكامل مع الصحفية والشاعرة والناشطة المجتمعية سمية هندوسة واسرتها.

ويري مراقبون ان انتهاكات حقوق الانسان داخل الخرطوم والمدن الكبيرة ظلت تسجل ارتفاعاً كبيراً طوال الاشهر الماضية، حيث تم اعتقال وتعذيب الآلآف منذ شهر يونيو الماضي الذي شهد موجة احتجاجات كبيرة ضد نظام الرئيس البشير الذي استولي علي السلطة عبر انقلاب عسكري في العام 1989 بالتحالف مع الحركة الاسلامية ذات الارتباط الفكري بحركة الاخوان المسلمين بمصر. 

ويُصنف السودان مع الدول التي تنتهك حرية التعبير والصحافة ويسجل مركزاً متأخراً في تصنيف الدول التي تحترم حرية الصحافة والصحفيين، وتتهم المحكمة الجنائية الدولية الرئيس السوداني عمر البشير بارتكاب جرائم ابادة وحرب وجرائم ضد الانسانية باقليم دارفور واصدرت مذكرة قبض في حقه منذ اكثر من ثلاثة سنين غير ان البشير “يرفض المثول امامها ولايعترف بالمحكمة وبقرارات مجلس الامن”.

ومنذ العام الماضي يشهد اقليمي جبال النوبة والنيل الازرق انتهاكات واسعة ضد المدنيين ولاتلوح في الافق بوادر حلول جدية لانهاء النزاع في الاقاليم الثلاثة التي يفرض فيها رسمياً حالة الطؤاري مايعني بحسب المراقبين “مزيدا من الضحايا والانتهاكات والهجرات الجماعية الواسعة”.

 

FacebookTwitterGoogle+